تجميل الأنف باستخدام تقنية المنظار فائق الوضوح


تعتبر جراحة تجميل الأنف من أصعب عمليات التجميل في جسم الانسان، وخاصة في تخصص تجميل الوجه. ولما يحظى به الانف من موقع وحجم في الوجه، فإنه يعتبر المعلم الاول الذي نراه عندما ننظر في شخص ما، ولذلك فان اي تشوه او انحراف ولو صغير في الانف يؤثر على جمال الوجه عامة.

 يعد الدكتور طلال الانديجاني أحد الرواد في استخدام تقنية المنظار الفائق الوضوح في مجال جراحة تجميل الانف الذي يفوق فوائده عن استخدام العين المجردة "الطريقة التقليدية"، حيث يمنح امكانية رؤية هيكل الانف بوضوح فائق وكذلك نوعية وجوهر الهيكل او اي نتؤات اذا كانت مكونة من غضروف او عظم، فيتم تعديلها ومعالجتها بالكامل بطريقة دقيقة جداً حتى تعطي افضل النتائج وبأقل مضاعفات.

 

لذلك اذا رأيت وجه إنسان وقلت انه جميل من غير ان تلاحظ انفه، فذلك يدل على ان انفه جميل ومتناغم مع شكل وبقية اجزاء الوجه. ولهذا السبب فقد تغيرت وتطورت جراحة تجميل الانف من الماضي والذي كان يركز فقط على تصغير الانف وتنحيفه واستئصال اجزاء كبيرة من الغضاريف فيعطي شكل مزيف وغير طبيعي للأنف ومضاعفات كثيرة على المدى البعيد، الى جراحاتنا الحديثة التي تعطي شكل جمالي طبيعي ومتناسق مع بقية اجزاء الوجه ومع مراعاة ما يرغبه ويطلبه المريض، مع المحافظة على هيكل الانف الأساسي مما خفض نسبة المضاعفات بشكل ملحوظ على المدى القريب والبعيد.

حالات تم علاجها

حالة 1

شاب يعاني من ميلان الانف الخارجي منذ الصغر مع ضيق في التنفس وارنبة الانف غير متناسقة.